News

وفد من حركة “حماس” يبحث في القاهرة تحسين أوضاع قطاع غزة


غزة– “القدس العربي”: بدأ وفد قيادي من حركة “حماس” بعقد سلسلة اجتماعات مع المسؤولين المصريين لبحث عدة ملفات تتعلق بتحسين الأوضاع في قطاع غزة.

وقد توجه الوفد، الذي يترأسه عضو المكتب السياسي روحي مشتهى، يوم الثلاثاء، وبدأ الأربعاء لقاءاته مع الجانب المصري في القاهرة.

وقال حازم قاسم، المتحدث باسم حركة حماس، إن وفد الحركة برئاسة مشتهى سيعقد سلسلة لقاءات مع المسؤولين المصريين، من أجل بحث سبل التخفيف عن أهالي قطاع غزة، ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ويتردد أن الوفد سيناقش ملفات الإعمار التي تقوم مصر بجزء مهم منها، والتي تشمل بناء ثلاث مدن سكنية وتعبيد مقطع من الشارع الساحلي، وكذلك التخطيط لإقامة جسر للسيارات، لتخفيف الازدحام المروري في مدينة غزة.

وحاليا تقوم مصر، عبر لجنتها الخاصة بالإعمار، بأعمال البناء في المدن السكنية الثلاثة، والتي تقع اثنتان منها شمال القطاع، وواحدة في منطقة الوسط.

وتتطلع حركة “حماس” إلى سرعة إنجاز هذه المشاريع الكبيرة، والتي من شأنها أن تخفف حدة أزمة السكن في القطاع.

كما يتردد أن الوفد سيناقش مع المسؤولين المصريين المشرفين على “ملف غزة” قضايا أخرى تتعلق بتزويد قطاع غزة بالسلع من جهة مصر، وتسهيل حركة السفر على معبر رفح، الذي يسلكه سكان غزة في رحلات السفر والعودة، إذ سبق أن طالبت الحركة أن يجري زيادة عدد المسافرين من المعبر.

ويخرج يوميا من معبر رفح ما يزيد عن الـ 600 مسافر فقط، فيما هناك أعداد بالآلاف مسجلة للسفر، وتنتظر في فصل الصيف أسابيع عديدة حتى وصول دورها.

كما تطالب الحركة بإدخال تسهيلات على عمل معبر رفح، في الجزء الخاص بدخول البضائع، حيث وجهت دعوات عديدة لمصر من قبل، من أجل زيادة حجم البضائع المصرية التي يجري استيرادها عن طريق المعبر.

ويجري حاليا استيراد الكثير من السلع من مصر، وذلك في إطار تخفيف وطأة الحصار الإسرائيلي، الذي يتحكم في حركة المعبر التجاري مع غزة (كرم أبو سالم) ويمنع دخول العديد من السلع والمواد الخام للسكان المحاصرين.

والجدير ذكره أن هناك ملفات أخرى مشتركة بين حماس ومصر، بخلاف عن ملف وساطة التهدئة مع إسرائيل، أو المصالحة مع حركة فتح، وتتمثل في تأمين المنطقة الحدودية الجنوبية لغزة، المتاخمة لحدود مصر.

وجاءت زيارة وفد “حماس” هذه بعد أنباء عن تأجيل وفد أمني مصري زيارته لقطاع غزة، لبحث هذه الملفات مع قيادة الحركة.

ولم يكشف إن كانت زيارة وفد حماس الحالية لمصر ستناقش ملف الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى الحركة حاليا، في ظل الحراك الأخير في الملف.

وكان الجناح العسكري للحركة، كتائب القسام، أعلن قبل أيام عن قصف الاحتلال في الحرب الأخيرة أحد أماكن وجود الجنود الإسرائيليين الأسرى، واستشهاد أحد أفراد الحراسة وإصابة آخرين، حيث ألمح إلى أن ذلك الجندي كان على قيد الحياة لحظة الاستهداف.

يشار إلى أن عصام الدعليس، رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي في غزة، زار في يونيو الماضي مصر، وناقش هناك عدة ملفات، وقال في ختام زيارته إنها كانت إيجابية وحققت أهدافها.

وقال إنه تم تقديم شرح للمسؤولين المصريين حول الوضع الصعب للقطاع الصحي في غزة، وقد استعدوا بشكل فوري لدعمه من خلال إرسال وفود طبية وأدوية ومعدات، موضحاً أن المسؤولين المصريين وعدوا بزيادة أعداد المسافرين من قطاع غزة إلى مصر، أو إلى العالم الخارجي عبر معبر رفح، خلال الشهور الثلاثة القادمة في فصل الصيف، في ظل تكدس حوالي 22 ألف مواطن على قوائم الانتظار للسفر.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close