Politics

«هاربور» تدعم «فض المنازعات الإيجارية» بـ 250 ألف درهم خلال عامين


كشف بيان أمس، أن قيمة التبرعات المقدّمة من «شركة هاربور العقارية» لمصلحة لجنة «يد الخير» في مركز فض المنازعات الإيجارية، الذراع القضائية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، بهدف مساعدة الحالات الإنسانيّة المتضررة من الدعاوى الإيجارية، بلغت 250 ألف درهم خلال العامين الماضيين، إضافة إلى توفير تغطية لرسوم دراسيّة والتأمين لأسرة متعسّرة.

وشكر رئيس المركز، القاضي عبدالقادر موسى، «هاربور العقارية» على مساهمتها.

وقال: «هناك ثلاثة روافد أساسية للحالات الإنسانية التي ينظرها المركز، أولها الحالات التي تقدم طلباتها إلى لجنة (يد الخير)، والرافد الثاني يأتي من إدارة تنفيذ الأحكام في المركز، التي تنفذ أحكام الإخلاء، إذ يتم أخذ الجانب الإنساني في الحسبان، ذلك أن بعض حالات الإخلاء ترتبط بأبعاد إنسانية، مثل وجود أطفال، أو مرضى، أو كبار سن».

وأشار إلى أن ثالث هذه الروافد يتمثل في القضايا التي يكون فيها الطرف الثاني مسجوناً، ويكون فيها جانب إنساني، بحكم أنّ هؤلاء باتوا محرومين من حريتهم، ولذلك لا يُطلب منهم أي أوراق، ويتم حل مشكلاتهم.

وشدّد موسى على أن تطبيق القانون يأتي في المقام الأول، إلا أنّ هناك حالات تحمل أبعاداً إنسانية، ويراعيها المركز في إجراءاته بما يتوافق مع روح القانون وروح مدينة دبي، وحرصها على تقديم الجانب الإنساني على الجوانب المادية.

من جهته، قال رئيس لجنة «يد الخير» في المركز، القاضي عبدالعزيز أنوهي، إن العديد من الحالات تكون لها جوانب إنسانية تجب مراعاتها، ذلك أنّ هناك حالات قد تتضرر من الأحكام الإيجارية الصادرة بحقها، لظروف إنسانية خاصة بها، لذلك فإنّ المركز يدرس الحالات الإنسانية التي تصل إليه بكل دقة، ويتم إثبات ذلك بالمستندات.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة هاربور العقارية، مهند الوادية، إن خطوة الشركة تأتي ضمن استراتيجيتها ورؤيتها لعمل الخير، وجهودها للتخفيف عن الأسر المقيمة الأقل دخلاً، التي تتعرض لمصاعب في توفير حق الإيجار لمالكي الشقق والعقارات.

وأضاف أنّ ثقافة العمل الخيري والإنساني، تتمثل اليوم نهجاً راسخاً وممارسة أصيلة في وعي الفرد والمجتمع، حتى تحول العمل الخيري المنظم والممنهج والمستدام إلى ثقافة مجتمعية شاملة.

 

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close