News

لماذا غطت القوات الروسية في أوكرانيا الدبابات بالقش وأغصان الأشجار والسجاد على الرغم من التقدم التكنولوجي؟


واشنطن- القدس العربي”: سارعت القوات الروسية في أوكرانيا إلى استخدام أغصان الأشجار والقش وقطع السجاد لإخفاء الدبابات والمدرعات والمركبات العسكرية الأخرى في خطوة وصفها العديد من المحللين بأنها إشارة مفاجئة على النقص في جيش متطور إضافة إلى دلائل على عدم جاهزية بعض قادة الجيش الروسي للحرب.

استخدام أغصان الأشجار والقش والسجاد لإخفاء الدبابات والمدرعات إشارة على النقص في جيش متطور

والتمويه، هو جزء أساسي من القتال، حتى مع التقدم التكنولوجي مثل الطائرات بدون طيار وصور الأقمار الصناعية و نطاقات الأشعة تحت الحمراء التي جعلت من الصعب الاختباء في ساحات القتال الحديثة، وفقا لصحيفة “واشنطن بوست”.
وبحسب ما ورد، يعمل التمويه عن طريق تشويه الأشكال وتقليل آثار الحرارة لإثارة الشك والارتباك، ولكن بالنسبة للعديد من المراقبين، أظهرت القوات الروسية، على الرغم من تفوقها العسكري درجة مذهلة من عدم الاحتراف.

وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على وسائل الإعلام الاجتماعي العديد من المشاهد التي تنم عن اليأس، بما في ذلك مشهد العديد من الجنود الروس وهم يبحثون عن ملجأ بعد أن تم الاستيلاء عن مركباتهم المغطاة بشتلات الصنوبر.

وأشار عسكريون أمريكيون إلى أن الإجراء التكتيكي العسكري الأمريكي هو تغطية المركبات بأكملها بشبكات تمويه خفيفة الوزن عندما لا تتحرك، حتى لو كان ذلك لفترات قصيرة، ولكن القوات الروسية كانت تستخدم أوراق الشجر وشتلات الصنوبر بطريقة تفتقر إلى الكفاءة الأساسية لاستخدام التمويه أو ببساطة لم يكن لديها المعدات المناسبة لذلك.

محللون أمريكيون: افتقار الروس الواضح لشبكة التمويه الحديثة هو أحدث مثال على الأخطاء التكتيكية منذ بدء الغزو 

وتظهر الصور الأخرى القادمة من أوكرانيا وسائل النقل الروسية وهي مغطاة بطريقة ساذجة بالقش، وفي مقطع فيديو، يمكن رؤية القوات وهي تغطي المركبات العسكرية بالسجاد و بعض الملابس الثقيلة.
وأوضح محللون أمريكيون أن استخدام أوراق الشجر للتمويه يمكن أن يساعد في منح أطقم العمل ثوان للرد على الاشتباك أو القيام بهجوم ولكنهم قالوا إن استخدامها محدود للغاية في عصر الطائرات بدون طيار وصور الأقمار الصناعية.
وأوضحت “واشنطن بوست” أن افتقار الروس الواضح إلى شبكة التمويه الحديثة هو أحدث مثال على سلسلة من الأخطاء التكتيكية منذ بدء الغزو أواخر الشهر الماضي، مما يؤكد المعتقدات في الولايات المتحدة وأوروبا بأن الرئيس فلاديمير بوتين وكبار قادته فشلوا في القيام بالمهمة.
ومما أثار دهشة العديد من المراقبين الغربيين، رؤية الجنود الروس وهم يتحدثون على أجهزة الراديو والهواتف المحمولة غير الآمنة، مما يسمح لمخابرات العدو باعتراض الاتصالات.
واستنتج العديد من المحللين الأمريكيين أن الاستخدام الساذج للتمويه في أوكرانيا قد يشير إلى افتقار القادة إلى الاستعداد .




Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.