News

لبنان: “بي الكل” في نهاية عهده “قرفان” وخصومه يطلقون عليه لقب “بي المصايب”


بيروت- “القدس العربي”:

 ينظر رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون إلى المتبقي من ولايته وهو أقل من خمسة أشهر بحسرة، لكنه على الرغم من الانهيار الكبير الذي شهده “العهد القوي” يحاول أن يكابر ويقول كما نقلت عنه إحدى الصحف “لست ضعيفا ولم أكن كذلك مرة في أي من مراحل حياتي ومواقعي. وفي الأشهر الأخيرة لست حتما ضعيفا، لكنني قرفان”.

وقد شكل هذا الموقف من قبل الرئيس عون فرصة لناشطين على مواقع التواصل ومعظمهم من الخصوم لمهاجمة الرئيس والقول إنهم هم “القرفانين” من هذا العهد نظرا إلى ما وصلت إليه البلاد بسبب سياساته وتحالفاته.

وتزامن موقف رئيس الجمهورية مع عيد الأب، ما شكل مناسبة إضافية للسخرية من الرئيس عون الذي أطلَق عليه مناصروه فور انتخابه لقب “بي الكل”. وقد سأل كثيرون عما آل إليه وضع “بي الكل” وكيف تحول إلى “بي” فقط للتيار الوطني الحر بدل أن يكون أبا لكل اللبنانيين.

وكان لافتا أن البعض أحب أن ينادي رئيس الجمهورية بلقب “بي المصايب” بدل “بي الكل”، وكتبت الإعلامية جاكلين سعد “لمناسبة عيد الأب ما فيني ما عيد بي المصايب كلها يللي عايشينا من كم سنة… ريتك ما تنعاد ع ولا كوكب”.

بدورها نشرت الصحافية فيرا بو منصف صورة الرئيس عون وأرفقتها بتعليق: “أسوأ رئيس بتاريخ الجمهورية اللبنانية”، هيك صنفت الصحافة العالمية عهد ميشال عون. وفي مناسبة عيد الاب وبما انك “بي الكل” منعايدك وحدك على هالانجاز العالمي غير المسبوق، منعايدك ع السيادة المنكوبة، ع ادوية السرطان المقطوعة، ع ازدهار ميليشيا الارهاب والاحتلال، ع الدولار المتفجر، ع المستشفيات التي تغلق ابوابها تباعا، ع الاطباء ل هاجروا، ع الاسعار النار، ع المازوت والبنزين المقطوع، ع الفساد فينا وببلدنا، ع صهرك “النبيل” الادمي الفالت ع خزينة الدولة نهب وسرقة وتعفير، على عيلتك الساكنة القصور من اموالنا واموالنا المحتجزة بالمصارف، منعايدك ع التفجير الارهابي للمرفأ ومنع المحقق من مواصلة التحقيق. ولك منعايدك من قلب قلبنا وصراحة مش عم نلاقي آخر يستحق قدك معايدة أب المصائب… والله ما منستاهلك يا كبير…”.

من جهته، نشر حساب أصدقاء إبراهيم الصقر صورة تجمع رئيس الجمهورية ميشال عون وبناته الثلاث وأرفقها بتعليق “بمناسبة عيد الأب يلعن أبوكم”.

أما رشيد قيامة فتوجه إلى رئيس الجمهورية بالقول “جلالة ميشال عون المعظم بتعرف إنك طيرت من عمرنا 34 سنة نتيجة شهوتك للسلطة؟ ويا ريت طلع منك شي. على كل حال باقيلك بالقصر 132 يوم. الله يطول بعمرك تتشوف فرحة الناس برحيلك من بعبدا… سيكون يوما عظيما”.

وكان عون أكد “أن الانتخابات الرئاسية ستحصل في موعدها ولن يكون فراغ دستوري”، متوقعا “انتخاب رئيس ما بين 31 آب/أغسطس و21 تشرين الأول/أكتوبر، في اليوم العاشر الذي يسبق نهاية ولايته”.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close