Politics

سوق الملابس تستعيد تعافيها في 2023


توقع تقرير لغرفة تجارة دبي أن تتعافى سوق بيع الملابس بالتجزئة في دولة الإمارات بحلول عام 2023، وعودتها إلى مستويات ما قبل انتشار جائحة فيروس كورونا، وأن تبلغ قيمتها 14.4 مليار دولار بحلول عام 2026، وأن تسجل معدل نمو سنوياً مركباً نسبته 6% خلال الفترة بين عامي 2021 و2026.

مبادرات حكومية

وذكر التقرير الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن المبادرات الحكومية عززت من التوقعات الإيجابية لهذه السوق التي أدت إلى عودة قوية لقطاع السياحة من خلال تطبيق واحد من أنجح برامج التطعيم ضد الجائحة في العالم، إضافة الي المبادرات الحكومية المتعلقة بتطبيق تأشيرة الدخول المتعدد للسياح، والتي تسري لمدة خمس سنوات، ومنح الإقامة الذهبية لمدة 10 سنوات لجذب المستثمرين وأصحاب المواهب والمهارات، إضافة إلى الأسس الاقتصادية القوية لدولة الإمارات والتي تدعم حيوية الإنفاق الخاص.

تراجع المبيعات

وكانت مبيعات الملابس في الدولة تراجعت خلال عام 2020 بنسبة 19% مقارنة بالعام السابق عليه، بسبب تفشي الجائحة، فيما بلغت قيمة مبيعات السوق في الدولة 10.8 مليارات دولار في عام 2021، ما يعد تعافياً مقدراً من المستويات المنخفضة التي سجلت خلال فترة الوباء، حيث نمت السوق بنحو 9.9%.

مركز إقليمي

ولفت التقرير إلى أن دولة الإمارات مركز إقليمي رئيس لمنتجات الملابس والموضة، وهي ثاني أكبر سوق للملابس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد السعودية. كما أن دبي مركز مهم للملابس والصناعات النسيجية التي تشمل الألياف، والأقمشة، والملابس، الألبسة الخارجية، المنسوجات المنزلية والمنتجات النسيجية الفنية.

وأرجع التقرير النمو المطرد لسوق التجزئة في دبي والذي يتمتع بالاستثمارات الأجنبية المباشرة الهائلة، الى الاقتصاد المزدهر للإمارة بفضل قوة قطاع السياحة، والنصيب المرتفع للفرد من الدخل، وثراء السكان، والنمو السريع في عدد السكان، وتطورات البنية التحتية الممتازة، خصوصاً المتعلقة بمراكز التسوق الفاخرة، إضافة إلى مهرجانات التسوق التي تتميز بتنزيلات جاذبة في أسعار المبيعات. كما يحظى سوق الملابس والمنسوجات في دبي بدعم الطلب الخارجي المرتفع على إعادة صادرات الإمارة من الأسواق الإقليمية المجاورة.

الألبسة الرجالية

وبحسب التقرير، فإن الألبسة الرجالية تشكل الحصة المئوية الأكبر في سوق بيع الملابس بالتجزئة في الإمارات بحصة متوسطة قدرها 53% من القيمة الإجمالية للقطاع خلال الفترة 2017 ـــ 2021. كما سجلت معدل نمو سنوياً بلغ 10.5% في عام 2021.

وعلى مدى الفترة (2022 ـــ 2026)، يتوقع أن تسجل الألبسة الرجالية في الإمارات معدل نمو سنوياً مركباً قدره 6.6% لتسجل هذه الفئة 7.6 مليارات دولار في عام 2026.

وتفسر الحصة المرتفعة للألبسة الرجالية في مبيعات الملابس بالتجزئة في الإمارات بحقيقة أن 70% من السكان في الإمارات ذكور، إضافة إلى ميل المستهلك لشراء الملابس ذات الأسعار المعتدلة، كما أن معظم الذكور ضمن الفئة التي يتراوح دخلها بين المتوسط والمنخفض الذين يتسوقون لاحتياجاتهم الأساسية من الملابس حسب الموضة، ويستثمرون في ملابس ذات أسعار تنافسية، ويختارون الشراء بكميات كبيرة خلال فترات طرح العلامات التجارية المعروفة تنزيلات في أسعار منتجاتها.

 

الألبسة النسائية

وتاتي الألبسة النسائية ثاني أكبر فئة في سوق بيع الملابس بالتجزئة في الإمارات بحصة سنوية تبلغ 33.7% من إجمالي مبيعات السوق، فيما سجلت نمواً سنوياً يبلغ 9.7% في عام 2021، ويتوقع أن تسجل نمواً سنوياً مركباً يبلغ 5.5% خلال الفترة (2021 ـــ 2026) بقيمة 4.7 مليارات دولار في عام 2026.

قنوات التوزيع

وبحسب التقرير، فقد شكلت قنوات التوزيع عبر المحال القائمة منذ عام 2016، متوسطاً يبلغ 95% من إجمالي مبيعات السوق. إلا أنه على الرغم من ذلك، فقد ازدادت حصة قنوات البيع بالتجزئة عبر التجارة الإلكترونية في 2020 بسبب الجائحة، وشكلت نحو 8.4% من إجمالي المبيعات.

الآفاق المستقبلية

وأشارالتقرير إلى عدد محدود جداً من المنتجات تصنع محلياً، أو حتى في المنطقة، لعدم وجود بنية تحتية صناعية، ونقص الدعم الهيكلي لصناعات الملابس المحلية، مؤكداً أن الآفاق المستقبلية لسوق الملابس في الإمارات تتسم بالإيجابية، وتوفر فرصاً مجزية بفضل ارتفاع نصيب الفرد من الدخل في الدولة، والوضع المادي الميسور للسكان، والنمو السريع في عدد السكان، إضافة إلى النمو والأسس الاقتصادية القوية للدولة. كما يتصف سوق الملابس في الدولة بالتنافسية العالية، مع تواجد معظم العلامات التجارية العالمية في السوق.

وأكد التقرير أنه على الرغم من أن لدى الإمارات واحدة من أكبر قطاعات التجارة الإلكترونية في العالم، فإنه لاتزال هناك إمكانية للتوسع في الأعوام المقبلة.

وتوقع التقرير أن تسيطر «الرقمنة»، في السنوات القليلة المقبلة، على قطاع الموضة، لذلك يتوقع من الشركات التجارية دمج مقاربات تسويقية جديدة لتلبية طلبات المشترين، عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة، وكذلك بهدف كسب المستهلكين الذين يتبنون قيم الاستدامة.

ألبسة الأطفال

تشكل ألبسة الأطفال نحو 7% من متوسط مبيعات التجزئة. وسجلت معدل نمو سنوياً يبلغ 7.8% في عام 2021، في وقت يتوقع فيه أن تحقق نمواً سنوياً مركباً يبلغ 5.6% خلال الفترة (2021 ــ 2026) لتبلغ قيمتها مليار دولار بحلول عام 2026، ارتفاعاً من 770 مليون دولار في عام 2021.

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close