Politics

دبي تشهد تدفقاً للكفاءات المهنية المتميزة


أكد بنك «جوليوس باير» أن نمو سوق العقارات السكنية في دبي، جاء بدعم من النمو المستمر في أحجام المعاملات، وطلب قوي على عقارات الخارطة، وإطلاق مشروعات جديدة في الإمارة التي نجحت في التعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد بكفاءة، جعلتها تستقبل السياح خلال العام الماضي، رغم القيود المفروضة على السفر في العالم.

وأشار مسؤول في البنك إلى وجود تدفق للكفاءات المهنية المتميزة إلى دبي خلال الفترة الماضية، خصوصاً في القطاعات المالية والاستثمار

تقرير الثروات

وأصدر بنك «جوليوس باير» وهو مجموعة سويسرية دولية في قطاع إدارة الثروة، ومُدرجة في «بورصة سيكس السويسرية»، النسخة الثالثة من «تقرير الثروات العالمية ونمط الحياة» الذي يركز على رصد مجموعة من السلع الاستهلاكية والخدمات التي تعكس أنماط الإنفاق للأفراد أصحاب الثروات العالية.

وذكر التقرير الذي عرض في مؤتمر صحافي بدبي، أمس، أن التنوع في دولة الإمارات من أكثر العوامل الجاذبة للسياح، مشيراً إلى أن استضافة «إكسبو 2020 دبي»، وزيادة التوظيف في الإمارة، دعما نمو أسعار العقارات السكنية بنسبة 44% على خلفية الاقتصاد القوي للإمارة، والطلب اللافت على الانتقال للعيش والعمل في دبي.

وأشار إلى أن زيادة التدفقات السياحية إلى الإمارة، دعمت نمو متوسط أسعار الأجنحة الفندقية بنسبة 195% مقارنة بالعام الماضي.

ولفت تقرير «جوليوس باير» لمؤشر الثروات العالمية ونمط الحياة لعام 2022 إلى أن منطقة الشرق الأوسط لديها إمكانات كبيرة للتغيير مدفوعاً بتطور المدن المدرجة في المؤشر، مشيراً إلى تبوؤ دبي المرتبة الـ14 على المؤشر خلال العام الجاري، حيث أظهر النشاط التجاري في القطاع الخاص غير النفطي بالإمارة، نمواً ملحوظاً في مجالات السفر والسياحة.

قطاع الضيافة

وقال التقرير إنه عندما يتعلق الأمر بالفنادق، فإن منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا تغرد خارج السرب، مع زيادة إجمالية في الأسعار تبلغ نحو 50%.

وأرجع ذلك إلى الزيادة الاستثنائية في الأسعار الفندقية في دبي بنسبة 195% على أساس سنوي، وهي ثاني أقوى زيادة بعد لندن مدفوعة بالارتفاع في أعداد الزوار، لافتاً إلى أن قطاع الضيافة يبدو مبشراً بفضل الاستراتيجيات الذكية، وعروض الإقامة المغرية، وتنظيم العديد من الفعاليات الكبرى في دولة الإمارات.

ولفت إلى أنه على الرغم من القيود المختلفة المترتبة على جائحة «كوفيد-19»، فقد استمرت دبي في استقبال السياح خلال عام 2021، مدفوعة بطلب متراكم مع إعادة فتح السفر.

وتوقع التقرير زيادة الإنفاق على الصحة، وتجارب الطعام الفاخر، إضافة إلى الإقامة الترفيهية.

إنفاق المستثمرين

وقال رئيس قسم الأبحاث في منطقة آسيا والمحيط الهادئ لدى «جوليوس باير»، مارك ماثيوز: «بينما يتعامل العالم مع تداعيات الجائحة العالمية، فإن عوامل مثل زيادة التوترات الجيوسياسية، وارتفاع التضخم، أثرت في أنماط إنفاق المستثمرين، وجعلتهم أكثر وعياً بتأمين مستقبلهم المالي».

بدوره، قال رئيس قسم استشارات الاستثمار لدى «جوليوس باير» الشرق الأوسط، عمر برغوث، إن استطلاع أسلوب الحياة لأصحاب الثروات، يكشف نية قوية للعودة إلى الإنفاق على الأنشطة الترفيهية والسفر، مع تركيز أكبر على المجالات التي قد تمكنهم وعائلاتهم من التخطيط للمستقبل، مثل التأمين الصحي والتعليم.

وأكد برغوث أنه لاحظ تدفقاً لافتاً للكفاءات المهنية المتميزة إلى دبي خلال الفترة الماضية خصوصاً في القطاعات المالية والاستثمار.

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close