Politics

بريطانيا تستعين بالآلاف من رجال الأمن خلال مراسم جنازة الملكة


قالت وسائل إعلام بريطانية، إن السلطات ستستعين على الأرجح بنحو 10 آلاف من رجال الشرطة يومياً، في العاصمة البريطانية لندن، في الفترة السابقة لجنازة الملكة إليزابيث الثانية، في إطار أكبر عملية أمنية تشهدها البلاد على الإطلاق، فيما قالت مصادر حكومية إن إمبراطور اليابان ناروهيتو يعتزم حضور الجنازة.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)، عن مدير شرطة العاصمة السابق، بوب برودهرست، الذي تولى قيادة عملية حفظ الأمن خلال دورة الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012، قوله إنه من المرجح أن يتم إلغاء كل الإجازات والتدريبات، وطلب مساعدة إضافية من القوات المحيطة في مقاطعات إنجلترا المحيطة بلندن.

ووفقاً للوكالة، ستحتاج شرطة العاصمة أيضاً إلى ضباط متخصصين إضافيين من القوات الخارجية في أنحاء بريطانيا، بما في ذلك أفراد الحماية المباشرة والأسلحة النارية، للمشاركة في العملية الأمنية المعقدة والمخطط لها بدقة.

وقال برودهرست للوكالة البريطانية، إن الطلب سيتعزز أكثر بمرور الأيام، في ظل احتشاد عدد أكبر من الجماهير في لندن.

ومن المتوقع أن يصطف المشاركون في الجنازة في طوابير لساعات، بما في ذلك طوال الليل، للتعبير عن تقديرهم للملكة خلال وضعها في تابوت لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليها، يوم الإثنين ١٩ سبتمبر الجاري.

إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام يابانية أن إمبراطور اليابان ناروهيتو يعتزم حضور جنازة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، وأن رئيس الوزراء فوميو كيشيدا قد يحضر أيضاً.

وبالنسبة للإمبراطور ناروهيتو، ستكون هذه أول رحلة خارجية له منذ توليه العرش في مايو 2019. وذكرت وسائل إعلام نقلاً عن مصادر حكومية أن الإمبراطورة ماساكو أشارت أيضاً إلى رغبتها في الحضور.

وذكرت قناة أساهي التلفزيونية، أمس، أن رئيس الوزراء الياباني يفكر في حضور جنازة الملكة إليزابيث، قبل التوجه إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، إنه سيحضر جنازة أطول ملوك بريطانيا بقاء على العرش.

ويتمتع أفراد العائلة المالكة البريطانية والعائلة الإمبراطورية اليابانية بعلاقات طويلة الأمد. وكانت الملكة إليزابيث قد وجهت دعوة لإمبراطور اليابان لزيارة بريطانيا في عام 2020، لكن الزيارة تأجلت بسبب الجائحة.

وقال كيشيدا، أول من أمس، إن الملكة إليزابيث، التي زارت اليابان في عام 1975 للقاء الإمبراطور هيروهيتو آنذاك، قدمت إسهاماً كبيراً في تعزيز العلاقات بين اليابان وبريطانيا.

وقالت وكالة رعاية القصر الإمبراطوري، إن الإمبراطور ناروهيتو، الذي درس في جامعة أكسفورد في الثمانينات، حزين للغاية لوفاة الملكة إليزابيث، وقدم تعازيه.

ودرست الإمبراطورة ماساكو أيضاً في أكسفورد، وأعلنت الوكالة أن الإمبراطور والإمبراطورة دخلا في حالة حداد لثلاثة أيام، لشعورهما بالحزن العميق والتعازي الصادقة.

ومن النادر أن يحضر إمبراطور ياباني جنازة ملكية في الخارج. وفي عام 1993 حضر الإمبراطور السابق أكيهيتو، وهو الآن إمبراطور فخري، جنازة رسمية لملك بلجيكا بودوان مع الإمبراطورة آنذاك ميتشيكو.

ومن جانبه، أشاد رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيسي بملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية، وقام بوضع إكليل من الزهور في مبنى البرلمان في كانبيرا، أمس.

وتوجه ألبانيسي والحاكم العام لأستراليا ديفيد هيرلي، وكبار الشخصيات الأخرى، إلى شرفة الملكة بالبرلمان، ووضعوا أكاليل الزهور أمام تمثال برونزي للملكة إليزابيث.

وكانت الملكة، التي توفيت يوم الخميس الماضي عن 96 عاماً، قد أزاحت الستار عن التمثال البرونزي عام 1988، أثناء زيارتها أستراليا لافتتاح مبنى البرلمان الجديد في البلاد.

والعاهل البريطاني هو رئيس الدولة في أستراليا، بالإضافة إلى 14 دولة أخرى خارج المملكة المتحدة، لكنها رئاسة شرفية إلى حد كبير.

وتم تنكيس العلم الأسترالي، أول من أمس، حداداً على وفاة الملكة، وأطلقت المدفعية 96 طلقة – بعدد أعوام عمرها – في الفناء الأمامي بمبنى البرلمان.

وعبر رئيس الوزراء الأسترالي عن تعازيه في وفاة الملكة.

وقال: «اليوم لا يشغلنا سوى أمر واحد فقط، هو تكريم الملكة إليزابيث الثانية».

وزارت الملكة إليزابيث أستراليا على نحو متكرر خلال فترة حكمها، وبلغ عدد الزيارات 16، الأولى في عام 1954، والأخيرة في عام 2011.

• لندن تشهد أكبر عملية أمنية على الإطلاق استعداداً للجنازة.

• تنكيس العلم الأسترالي والمدفعية تطلق 96 طلقة.

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.