News

برشلونة يعرض تفاحته الفاسدة على بايرن ميونخ


لندن- “القدس العربي”: على الرغم من المعارك الكلامية الشعواء بين رئيس برشلونة جوان لابورتا وبين المدير الفني لبايرن ميونخ جوليان ناغلزمان، إلا أن بعض المصادر الصحافية الإسبانية، أشارت إلى احتمال حدوث مفاجأة خارج التوقعات في الأيام القليلة القادمة، بتعاون اقتصادي مشترك بينهما، بموجبه ستذهب تفاحة البلو غرانا الفاسدة إلى “آليانز آرينا” على سبيل الإعارة لمدة عام.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “آس” ذائعة الصيت، فإن المسؤولين وأصحاب القرار في “كامب نو”، يميلون لفكرة إرسال لاعب الوسط الهولندي فرينكي دي يونغ إلى الزعيم البافاري، ليضرب النادي الكاتالوني عصفورين بحجر واحد، منها يتخلص من صداع تأخر قيد الصفقات الجديدة رافينيا، روبرت ليفاندوفسكي وجوليس كوندي، ومنها أيضا ستكون فرصة ثمينة لإمكانية ارتفاع قيمته السوقية، بعد انتهاء فترة الإعارة.

وجاء في التقرير، أن الفكرة بالنسبة للرئيس المحامي، تكمن في ضرورة إزالة راتبه السنوي الذي يُقدر بنحو أربعة ملايين يورو –بخلاف الضرائب-، وذلك بعد فشل كل محاولات إقناعه بتخفيض راتبه، لمساعدة الإدارة في الخروج من مأزق تسجيل اللاعبين الجدد، بسبب هوامش الرواتب وقيود اللعب المالي النظيف، فضلا عن اعتراضه على فكرة الذهاب إلى مانشستر يونايتد، لتمسكه بالانتقال لأحد الكبار المشاركين في دوري أبطال أوروبا، وهو ما تسبب بشكل أو بآخر في ظهور بايرن ميونخ على الساحة، كخيار لا بأس به، للتخلص من مشكلة قيد الدماء الجديدة، قبل فوات الأوان.

وأوضحت الصحيفة، أن مانشستر يونايتد بذل كل ما في استطاعته لإطلاق سراح المنبوذ الهولندي من “كامب نو”، حتى الإدارة الكاتالونية كانت مستعدة لتمرير الإجراءات الروتينية في وقت قياسي، لكن في الأخير، انهارت الصفقة بسبب موقف اللاعب، ما جعل النادي الإنكليزي يوجه أنظاره لبديل آخر وهو لاعب فالنسيا كارلوس سولير، وبالتبعية بدأ البرسا يبحث عن حلول أخرى خارج الصندوق، مثل استغلال تعاطف بايرن ميونخ مع العشريني الهولندي، كما حدث مع فيليب كوتينيو في صيف 2019، وفي ظروف مشابهة للوضع الحالي، حيث كان الهدف الرئيسي من إعارة لاعب الوسط البرازيلي، هو تقليل ميزانية الأجور وإفساح المجال للصفقات الجديد، تماما كما يريد وصيف الليغا الآن.

وكان برشلونة قد ضم فرينكي دي يونغ من أياكس أمستردام في ميركاتو 2019، بعد معركة حامية الوطيس مع باريس سان جيرمان، انتهت بفوز البرسا بالصفقة مقابل رسوم تحويل تخطت حاجز الـ75 مليون يورو، مع ذلك، لم يظهر مع البلو غرانا على مدار ثلاثة مواسم بنفس النسخة البراقة التي كان عليها في دوري الأراضي المنخفضة، ما تسبب في خروجه من حسابات المدرب في الجولة التحضيرية، كما يبدو واضحا بالاعتماد عليه في مركز قلب الدفاع، في ما يراها البعض رسالة واضحة، لإجبار اللاعب على الخروج في أسرع وقت ممكن، لعدم حاجة المايسترو لخدماته، خاصة بعد ضم الفيل الإيفواري فرانك كيسي، بجانب نجوم المستقبل بيدري وغافي والقيدوم سيرجيو بوسكيتس والبقية.

بعيدا عن صفقة دي يونغ المحتملة، تدور هذه الأيام، حرب كلامية لا تقل حرارة عن موجة الطقس في هذه الأيام، بين مدرب البايرن وبين رئيس ومدرب البرسا، لاعتراض الثلاثيني الألماني على طغيان النادي الكاتالوني في سوق الانتقالات الصيفية الحالية، والذي وصل لحد إنفاق ما يزيد عن 150 مليون يورو لشراء صفقاته الجديدة، بخلاف صفقتي كيسي وكريستينسن المجانيتين، وهو ما وصفه مدرب لايبزيغ السابق بالجنون، ليرد لابورتا، بالتلويح بالملايين التي دخلت حسابات بايرن ميونخ البنكية من عائد بيع روبرت ليفاندوفسكي.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close