Politics

انتهاء عملية أمنية ضد عناصر «داعش» في «مخيم الهول»


أعلنت قوات الأمن الكردية، أمس، انتهاء عملية أمنية نفذتها على مدى ثلاثة أسابيع ضد مجموعات تابعة لتنظيم «داعش» الإرهابي في مخيم الهول المكتظ في شمال شرق سورية، وأسفرت عن توقيف أكثر من 226 شخصاً.

ويشهد المخيم الواقع في أقصى محافظة الحسكة ويؤوي نحو 56 ألف شخص، حوادث أمنية بين الحين والآخر، تتضمن عمليات فرار أو هجمات ضد حراس أو عاملين إنسانيين أو جرائم قتل تطال القاطنين فيه.

وأفادت القوات الكردية في بيان، بأنه تم توقيف 36 امرأة شاركن في جرائم القتل والترهيب التي شهدها المخيم في الأشهر الأخيرة.

وأضافت أنها عثرت على 25 خندقاً ونفقاً، وصادرت أسلحة وأدوات تعذيب وأجهزة اتصالات.

وأطلقت هذه القوات في 25 أغسطس الماضي، بمساندة من قوات سورية الديمقراطية والتحالف الدولي بقيادة واشنطن، حملة في المخيم إثر ازدياد عمليات القتل والتعذيب التي نفذتها الخلايا الإرهابية بحق قاطني المخيم.

وأحصت الأمم المتحدة مقتل أكثر من 100 شخص، بينهم عدد كبير من النساء، منذ مطلع عام 2021 في المخيم الذي تشرف عليه الإدارة الذاتية الكردية ويقع على بعد 10 كيلومترات من الحدود العراقية.

وتمكنت القوات الكردية خلال العملية من تحرير فتاتين إيزيديتين من قبضة نساء «داعش» ونقلتهما إلى بيئة آمنة، عدا عن إطلاق سراح أربع نساء عُثر عليهن مقيدات بالسلاسل.

ويضمّ المخيم قرابة 10 آلاف أجنبي من أفراد عائلات التنظيم، يقيمون في قسم خاص قيد حراسة مشددة.

وكررت السلطات الكردية مطالبة الدول باستعادة رعاياها وعدم تركهم عرضة للاستغلال والتجنيد من قبل التنظيم الإرهابي.

ورغم النداءات المتكررة وتحذير منظمات دولية من أوضاع كارثية، خصوصاً في مخيم الهول، ترفض غالبية الدول استعادة مواطنيها، كما لم تستجب لدعوة الإدارة الذاتية إلى إنشاء محكمة دولية لمحاكمة الإرهابيين القابعين في سجونها.

العثور على أربع نساء مقيدات بالسلاسل.. وتحرير فتاتين «إيزيديتين».

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.