Politics

اليمن.. ميليشيات الحوثي تصعد في جبهات مأرب وشرق تعز


واصلت ميليشيات الحوثي الارهابية، اليوم السبت، خروقاتها للهدنة الأممية وقامت بقصف مواقع الجيش اليمني والمقاومة في جبهات مأرب، وشرق مدينة تعز، فيما تم اغتيال احد قيادات المقاومة المحلية في مأرب.

وأكدت مصادر ميدانية في مأرب، استمرار الميليشيات في خروقها للهدنة وتصعيدها في مختلف جبهات مأرب، وقامت اليوم، بقصف مواقع الجيش اليمني والمقاومة في المحور الغربي مستخدمة الأسلحة الثقيلة والصواريخ والطائرات المسيرة، ودفعت بتعزيزات جديدة إلى المنطقة.

واشارت إلى استشهاد محمد احمد السراتي، أحد أبطال الجيش في الجبهة الغربية لمأرب، خلال الهجوم الحوثي الذي تم التصدي له واجبار المهاجمين على التراجع بعد تكبيدهم خسائر كبيرة.

وكانت الميليشيات ارسلت تعزيزات قتالية إلى جبهات مأرب خلال الساعات القليلة الماضية، قادمة من ميناء الحديدة، تضم صواريخ بالستية، وطائرات مسيرة، وأسلحة مضادة للدروع، وصواريخ حرارية وقذائف بجميع أنواعها، وأكثر من أربعة آلاف قطعة سلاح، وفقا لمصادر مطلعة، مؤكدة ان الاسلحة نقلها قيادات حوثية بينها محمد البخيتي، وحنين قطينة، وخالد جحاف.

من جهة أخرى، شهدت مديرية الوادي في محافظة مأرب عملية اغتيال القيادي في المقاومة المحلية الشيخ عبدالعزيز البقماء، من قبل مسلحين مجهولين يعتقد بانتمائهم لميليشيات الحوثي الارهابية.

وكانت مصادر محلية في مأرب، حذرت من خلايا حوثية في مناطق عدة في المحافظة، دخلوها خلال فترة الهدنة الأممية عبر الصحراء ونقطة العلم والرويك بين مأرب والجوف.

وافادت مصادر محلية في مأرب، بان اغتيال البقماء جاء بعد تلقيه اتصال من شخص طلب منه الخروج لمقابلته من المنزل، وانطلق إلى منطقة الجثوة بوادي عبيدة، حيث تم اطلاق عليه الرصاص من قبل مسلحين يستقلون سيارة “راف فور” على الطريق الرئيس في الراكة بوادي عبيدة ، واردوه قتيلا.

ووجه عضو مجلس القيادة الرئاسي، محافظ مأرب سلطان العرادة الاجهزة الأمنية في المحافظة بسرعة استكمال التحقيقيات في حادثة اغتيال البقماء، معتبراً رحيله خسارة كبيرة للوطن ولمأرب ومقاومتها ووجهائها من المصلحين والدعاة ، وكان له دور فعّال في مواجهة ميليشيات الحوثي الانقلابية منذ البداية.

وفي تعز، احبطت قوات الجيش والمقاومة في المحافظة، عملية تسلل نفذتها عناصر ميليشيات الحوثي تجاه مواقعه شرقي مدينة تعز، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة احباط المحاولة التي تركزت على عقبة منيف شرق مدينة تعز.

وكان الناطق باسم الجيش اليمني العميد الركن عبده مجلي، اكد استمرار ميليشيات الحوثي في خروقاتها للهدنة الأممية، في كافة جبهات ومحاور القتال، أمام الالتزام التام والكامل لقوات الجيش بوقف إطلاق النار وفقاً لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية.

وأوضح العميد مجلي في إيجاز صحفي، اليوم السبت، ان الميليشيات ارتكبت 1707 خرقاً للهدنة، خلال 23 يوما، في جبهات محافظات مأرب وتعز والجوف وحجة والضالع والحديدة، مؤكدا أن أبطال الجيش تصدوا لكل تلك الخروقات والهجمات العدائية.

وأضاف مجلي أن قوات الجيش في جبهات محافظة مأرب، رصدت خلال 23 يوماً الماضية، 223 خرقاً حوثيا للهدنة في مناطق العمود، والاعيرف، والردهة، والفليحة، وأم ريش، ووادي ذنة، ورغوان، والمخدرة، والمشجح، وصرواح.

وأفاد العميد مجلي بأن قوات الجيش في تعز رصدت خلال الـ 23 يوما الماضية، 836 خرقاً حوثيا للهدنة في الجبهات الشرقية والغربية والشمالية الغربية، وفي حجة رصدت 245 خرقاً للهدنة في جبهتي عبس وحرض، وفي الحديدة ، تم رصد  338 خرقا في مديرية حيس، وفي الضالع تم رصد 22 خرقاً، و43 خرقا في الجوف.

وفي صنعاء، نفذت ميليشيات الحوثي حملة دهم في منطقة بلاد الروس جنوب العاصمة هي الثانية في اقل من اسبوع ضد ابناء مديرية سنحان، والثامنة على القبيلة خلال اربع سنوات والتي أثارت غضب أبناء القبيلة الذين تعاهدوا باستدعاء أبنائهم من جبهات الميليشيات الحوثية ومنع البقية من الانخراط في القتال مع الحوثي.

ووفقا لمصادر محلية، فان الحملة تأتي وفقا لتوجيهات زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، الذي وجه أنصاره لتعقب كل من يطالب بمرتبه او بتحسين المعيشة، باعتباره مندس وعميل، وكل من يتحدث عن الشرعية والتحالف، ويحاول الانضمام اليها.

وفي عدن، وجه عضو مجلس القيادة الرئاسي اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، الحكومة بسرعة إنجاز مصفوفة المشاريع المتعلقة بالاحتياجات والأولويات العاجلة في العاصمة المؤقتة عدن، والمحافظات المحررة، لاستيعاب التعهدات المقدمة من قبل الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي عدن ايضا، دشن عضو مجلس القيادة الرئاسي اللواء عيدروس الزُبيدي اليوم السبت، عمل اللجنة العسكرية والأمنية العُليا، مشيدا بالجهود الكبيرة التي بذلتها اللجنة في إنجاز وتشكيل اللجان المتخصصة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”، عن اللواء الزبيدي، أن هناك آمالا كبيرة معقودة على هذه اللجنة والفرق التابعة لها، لحلحلة العديد من القضايا الشائكة في الجانب العسكري، داعيا لتكثيف الجهود وتعزيز حالة الانضباط والالتزام خلال المرحلة القادمة.

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close