Politics

القوات اليمنية تواصل تطهير المناطق الجنوبية من العناصر الإرهابية


تمكنت القوات اليمنية من الدخول إلى معقل تنظيم “القاعدة” الإرهابي في المنطقة الوسطى، في إطار عمليتي “سهام الشرق وسهام الجنوب”، التي أطلقتها لتطهير المناطق الجنوبية في اليمن من العناصر الإرهابية.

وأكدت مصادر ميدانية، بأنه تم اليوم الأحد، السيطرة على المناطق الوسطى والخط الساحلي في محافظة أبين المتجهة نحو محافظة شبوة، وتم تطهيرها من عناصر الإرهاب وتأمينها، مشيرة إلى تأمين “وادي سرى” المحاذي لجبال موجان.

وأفادت المصادر بأنه تمت السيطرة على اثنين من معسكرات التنظيم الإرهابي في أبين وشبوة خلال الساعات القليلة الماضية، كما تم ضبط كمية كبيرة من الأسلحة والمتفجرات.

وخلال الساعات القليلة الماضية نفذت عناصر إرهابية عمليات تفجير في الطريق الدولي لإعاقة تقدم القوات المشاركة في “سهام الشرق والجنوب”، إلا أن القوات تمكنت من التعامل معها وواصلت تقدمها نحو جبال ووديان موجان.

وفي شبوة، تمكنت القوات من السيطرة على معسكر “الطفه” في منطقة “المصينعة”، وجبال” الكور”.

وفي تعز، واصلت ميليشيات الحوثي استهداف المناطق المدينة ومواقع الجيش اليمني والمقاومة في غرب وشرق المدينة، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والطيران المسير، وأكدت مصادر أن الميليشيات لم تحقق أي اختراق ميداني.

وفي الضالع، تم رصد أربعة خروقات حوثية في “مثلث بيت الشرجي” في قطاع الفاخر تم فيها استخدام المدافع الثقيلة والمسيرات في قصف مناطق مدنية.

وفي الساحل الغربي، حاولت الميليشيات اختراق الخطوط المتقدمة للقوات المشتركة في مديرية حيس جنوب الحديدة، وتم إفشال المحاولة وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

وذكر الإعلام العسكري التابع للقوات المشتركة، أنه تم رصد 79 خرقاً حوثياً جديداً للهدنة في جبهات جنوب الحديدة وغرب تعز.

وفي صعدة، أفشلت قوات الجيش اليمني محاولة تسلل وهجمات حوثية على مواقعها في منطقة آل الشيخ بمديرية منبه الحدودية، وكبدت الحوثيين اثنين من القتلى وثلاثة من الجرحى.

من جهة أخرى، طالب رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي خلال استقباله اليوم، المبعوثة النرويجية الخاصة باليمن “كيرستي ترومسدال”، وسفير مملكة النرويج “توماس ليد بول”، بممارسة ضغط دولي أكثر لدفع ميليشيات الحوثي للوفاء بالتزاماتها بموجب إعلان الهدنة الأممية.

من جانبه، بحث وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك مع رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار الجنرال مايكل بيري، ونائبة رئيس البعثة فيفيان فان دي بيري، إمكانية إعادة انخراط الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار في حال تم التوصل إلى حل مقبول للأسباب التي أدت لتعليق عمل الفريق والمتمثلة في جريمة استهداف ميليشيات الحوثي للعقيد محمد الصليحي ضابط الارتباط عن الفريق الحكومي في اللجنة والغدر به وقتله دون احترام لعهد أو ميثاق، وذلك أثناء عمله بنقطة أممية للمراقبة في محيط مدينة الحديدة.

ووفقا لوكالة سبأ الرسمية، أكد الجنرال بيري تفهمه لملاحظات الجانب الحكومي بشأن مهام البعثة الأممية في الحديدة الواجب القيام بها، وعبر عن استعداده للتعاون مع الحكومة اليمنية بما من شأنه تحقيق الأهداف الاستراتيجية لوجود البعثة في الحديدة.

 

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.