Politics

الحرب الروسية الأوكرانية لاتزال تراوح مكانها


لاتزال الحرب الروسية على أوكرانيا مستمرة بلا هوادة ومن دون أفق واضح لنهايتها، في ظل خسائر شبه يومية يتكبدها الطرفان وانعكاسات على العالم جراء تلك الحرب. ويقول الباحثان رافاييل كوهين وجيان جنتيل، في تقرير نشرته مؤسسة راند، إنه بعد مرور نصف عام على الحرب الروسية الأوكرانية، يشكل تفسيران متقابلان لما يحدث على الأرض بشكل متزايد وجهات النظر الغربية تجاه الصراع.

وجهة النظر الأولى، ويبدو أنها الأكثر هيمنة، هي أن الروس يدكون ببطء ولكن بثبات الخطوط الدفاعية الأوكرانية في دونيتسك ولوهانسك، ويضربون المدافعين بمخزونهم الهائل من المدفعية، ويكتسبون الأرض ببطء ولكن بشكل منهجي. ويدعي هذا الرأي أيضاً أن أوكرانيا تجد نفسها الآن على وشك الإرهاق، بعد أن تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات. وبالتالي، فإن الإجراء الحكيم الوحيد هو السعي إلى نوع من التسوية التفاوضية، وفي جوهرها، مقايضة الأراضي بسلام مؤقت، قبل أن يزداد الوضع السيئ سوءاً.

وهناك وجهة نظر ثانية أكثر تفاؤلاً تقلب هذا الأمر رأساً على عقب وترى انتصاراً أوكرانياً يتكشف خلال الأشهر المقبلة، ويشير هذا التفسير إلى أن التقدم الروسي قد توقف على طول الجبهة التي يبلغ طولها 1000 كيلومتر، وأن أوكرانيا استخدمت المدفعية الدقيقة بعيدة المدى التي زودها بها الغرب، مثل نظام صواريخ المدفعية الأميركية عالية الحركة، أو «هيمارس»، لتحييد الميزة العسكرية الرئيسة لروسيا من خلال ضرب مستودعات ذخيرة المدفعية الروسية خلف خط المواجهة، ويبدو أن القوات الأوكرانية تستعد لهجوم كبير، إذ أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أنه سيقع حول مدينة خيرسون جنوب أوكرانيا، وبالتالي فإن أفضل سياسة بالنسبة للغرب تتلخص في مضاعفة إمداد أوكرانيا واتاحة الفرصة لها لإلحاق الهزيمة بروسيا.

وعلى مدار الأشهر الستة الماضية، أصبح النقاش الغربي حول ما إذا كان يجب التفاوض من أجل السلام أو الخوض في حرب أطول، نقاشاً ساخناً بشكل متزايد. ويعتبر المدافعون عن التسوية أن الدعم المستمر لأوكرانيا هو مجرد أمنيات أو ما هو أسوأ، في حين أن أولئك الموجودين في المعسكر الثاني يعتبرون الأول انهزامياً واسترضاء لقوة خطيرة. ومن الواضح أن كلا التفسيرين لا يمكن أن يكونا صحيحين في وقت واحد، حتى لو أخذنا في الاعتبار عدم اليقين وسط ضباب الحرب. إذن ما الذي يحدث حقاً على أرض الواقع؟

يقول الباحثان إنه كان هناك تركيز مكثف على خسارة أوكرانيا لمدينتين مهمتين في الشرق هما سيفيرودونيتسك وليسيشانسك هذا الصيف، لدرجة أنه كان من السهل إغفال الصورة الأوسع، وإذا وضعنا جانباً المكاسب الإقليمية الروسية الصغيرة، فإن الواقع الساحق هو الركود العام في خطوط المعركة، وهناك سبب وجيه لهذا الجمود هو أن الجانبين منهكان وغير قادرين على توجيه ضربة قاضية.

وإذا اتسمت المرحلة التالية من الحرب بتغيير تدريجي مماثل على الأرض، فإن السؤال يصبح أي جانب أكثر قدرة على الحفاظ على حرب استنزاف طاحنة ببطء، وهذا بدوره يتوقف على ثلاثة عوامل رئيسة: العتاد، والقوى البشرية، وقبل كل شيء الروح المعنوية والإرادة للقتال.

ويضيف الباحثان أنه من بين العناصر الثلاثة، ربما يكون توازن الأسلحة والذخيرة هو الأسهل في القياس. ووفقاً لموقع «أوريكس»، وهو موقع للتحليل العسكري تتبع بصعوبة التأكيد البصري للمعدات المدمرة، فقدت روسيا معدات ثقيلة أكثر بكثير من أوكرانيا، بما في ذلك ما يقرب من أربعة أضعاف عدد الدبابات وخمسة أضعاف عدد المركبات القتالية المدرعة. وحتى مع التكيف مع قدرة روسيا الضعيفة بشكل مدهش على التحكم في بيئة المعلومات، فمن المرجح أن يظل هناك تفاوت كبير.

والأكثر من ذلك، لاتزال أوكرانيا تتمتع بدعم عسكري غربي واسع، وبالتالي يمكنها تعويض خسائرها المادية. وعلى النقيض من ذلك، تفتقر روسيا إلى دعم أجنبي قوي، وقد امتنعت الصين بشكل خاص عن تزويد روسيا بالأسلحة أو غيرها من الإمدادات، كما أن ضربات المدفعية الأوكرانية للمستودعات الروسية وخطوط الإمداد الروسية تلحق خسائر فادحة بقدرات المدفعية الروسية، وهي واحدة من الركائز الأساسية للقوة القتالية الروسية، وعلى الرغم من أن روسيا قادرة على استهلاك معدات الحقبة السوفييتية الضخمة، فإن هذا المخزون محدود أيضاً.

ويعد توازن القوى البشرية أكثر غموضاً إلى حد ما لأن الجانبين كانا حذرين بشأن خسائرهما الحقيقية، ونحن نعلم أن الخسائر البشرية الناجمة عن الصراع كانت مذهلة، وفي حين يعتقد أن الخسائر الأوكرانية أعلى إلى حد ما من الخسائر الروسية، تشير التقديرات إلى أن كلا الجانبين يفقدان مئات الجنود يومياً.

وعلى الرغم من أن روسيا يمكن نظرياً أن تعتمد على عدد سكان يزيد على ضعف عدد سكان أوكرانيا، فإن موسكو قد لا تكون قادرة على الاستفادة من مجموعتها الأكبر من القوى البشرية. وترى أوكرانيا أن هذه الحرب وجودية. وفي بداية حرب، منعت الحكومة معظم الرجال الذين تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً من مغادرة البلاد استعداداً للتجنيد العسكري.

ووفقاً لوزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، فإن أوكرانيا تحشد قوة قتالية من مليون شخص، بما في ذلك نحو 700 ألف شخص في القوات المسلحة و300 ألف شخص آخر في أجزاء أخرى من جهاز الأمن، مثل الشرطة وحرس الحدود، وحتى لو لم يكن جميع هؤلاء الأفراد ملتزمين مباشرة بالخطوط الأمامية ومن المرجح أن يتم تدريبهم بشكل غير متساوٍ، فإنه لايزال يمثل التزاماً كبيراً.

وعلى النقيض من ذلك، لم تتخذ روسيا أي خطوات مماثلة، وروج الكرملين للحرب لدى الشعب الروسي على أنها «عملية عسكرية خاصة»، وليست حرباً واسعة النطاق، وإن عكس المسار وإرسال المجندين للقتال في هذه الحرب الاختيارية من شأنه أن يزيد بشكل كبير من خطر السخط المحلي.

• ترى أوكرانيا أن هذه الحرب وجودية، وفي بدايتها، منعت الحكومة معظم الرجال الذين تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً من مغادرة البلاد؛ استعداداً للتجنيد العسكري.

• على مدار الأشهر الستة الماضية، أصبح النقاش الغربي حول ما إذا كان يجب التفاوض من أجل السلام أو الخوض في حرب أطول، نقاشاً ساخناً بشكل متزايد. ويعتبر المدافعون عن التسوية أن الدعم المستمر لأوكرانيا هو مجرد أمنيات أو ما هو أسوأ.

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.