Politics

«الإمارات دبي الوطني» يحقق 5.3 مليارات درهم أرباحاً نصف سنوية


أعلن بنك الإمارات دبي الوطني عن تحقيقه أعلى أرباح نصف سنوية منذ عام 2019. وأفاد في بيان بأن أرباح الربع الثاني من عام 2022 سجلت أداءً قياسياً، لتصل إلى 3.5 مليارات درهم، بزيادة نسبتها 42%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

كما سجّل النصف الأول من العام أداءً قياسياً من حيث قروض الأفراد ومعاملات المتعاملين، ترافق مع تحسّن في الهوامش، ما أدى إلى ارتفاع الدخل بنسبة 23% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

وأكد البنك أن جودة الائتمان عبر كل مواقع المجموعة، لاتزال تُظهر تحسناً مع تراجع معدل انخفاض القيمة بنسبة 28%، لافتاً إلى أن هذه النتائج استندت إلى زخم الانتعاش الاقتصادي الذي يعود إلى عام 2021.

وبفضل قوة ربحيتها وميزانيتها العمومية، رفعت «موديز» التصنيفات الائتمانية قصيرة وطويلة الأجل للمجموعة.

الأداء التشغيلي

وأظهرت النتائج المالية للنصف الأول من عام 2022، ارتفاع معدل الأداء التشغيلي الذي ترافق مع تحسّن مزيج القروض والودائع، واستمرار الطلب الاستثنائي على قروض الأفراد، وتوافر قاعدة تمويل فعالة، والانخفاض الكبير في كلفة المخاطر.

وبحسب النتائج، فقد ارتفع إجمالي الدخل بنسبة 23% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، ليصل إلى 14.2 مليار درهم، فيما ارتفع صافي الربح بنسبة 11% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، ليصل إلى 5.3 مليارات درهم.

كما ارتفعت ربحية السهم بنسبة 14% لتصل إلى 80 فلساً في النصف الأول من عام 2022، ما يشكل زيادة أساسية بنسبة 57%.

الأصول والقروض

وارتفع إجمالي الأصول بنسبة 3% ليصل إلى 711 مليار درهم. كما ارتفعت قروض المتعاملين بنسبة 1% لتصل إلى 425 مليار درهم، مع تحقيق أداء قياسي في النصف الأول من العام من حيث قروض الأفراد وتجدد الطلب على قروض الشركات.

كما نمت الحسابات الجارية وحسابات التوفير بواقع 10 مليارات درهم في النصف الأول من عام 2022، ما يعكس قوة السيولة في دولة الإمارات.

قوة التعافي

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، هشام عبدالله القاسم، إن ارتفاع أرباح البنك بنسبة 42% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، لتصل إلى 3.5 مليارات درهم في الربع الثاني من 2022، يعكس قوة التعافي الاقتصادي الإقليمي، ومصادر الدخل المتنوعة للمجموعة.

وأشار إلى دور البنك الريادي في عملية الطرح الأولي العام لهيئة كهرباء ومياه دبي و«تيكوم»، حيث وفر للمتعاملين منصة رقمية شاملة بدءاً من التسجيل والاكتتاب وحتى سداد الدفعات، مؤكداً أن البنك لايزال يتمسك بالتزامه الراسخ بتطوير المواهب الإماراتية.

العمليات الدولية

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة، شاين نيلسون، إن البنك حقق نتائج قوية ظهرت من خلال ارتفاع إجمالي الدخل بنسبة 23% ليصل إلى 14.2 مليار درهم، لافتاً إلى أن العمليات الدولية أسهمت بنسبة 41% من إجمالي الدخل في النصف الأول من 2022.

كما ارتفعت القروض الجديدة بشكل كبير لتعكس أداءً قياسياً في النصف الأول من حيث قروض الأفراد، وتجدد الطلب على قروض الشركات.

في السياق نفسه، قال المسؤول الرئيس للشؤون المالية للمجموعة، باتريك ساليفان: «تمكنا من الحفاظ على زخم نمو جيد في الدخل، وواصلنا الرقابة الصارمة على النفقات، وشهدنا انخفاضاً بوتيرة ثابتة في كلفة المخاطر».

وأكد أن الميزانية العمومية المتنوعة وقاعدة رأس المال المتينة، والأرباح التشغيلية القوية، تشكل الركائز الأساسية الراسخة لقوة المجموعة.


البنك سجّل أداءً قياسياً من حيث قروض الأفراد ومعاملات المتعاملين.

701 مليون درهم أرباح «الإمارات الإسلامي»

 صلاح محمد أمين. من المصدر

أعلن «الإمارات الإسلامي» عن ارتفاع صافي أرباحه بنسبة 23%، ليصل إلى 701 مليون درهم، للنصف الأول من عام 2022، وذلك على خلفية ارتفاع الدخل الممول، والدخل غير الممول، مع الانخفاض الكبير في كلفة المخاطر، وهو ما يعكس تحسن أداء الأعمال.

وأظهرت النتائج المالية ارتفاع إجمالي الدخل بنسبة 16% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وارتفاع التكاليف بنسبة 13% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، نتيجة استثمار «الإمارات الإسلامي» في فرص النمو المستقبلية.

بدورها، ارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 19% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

وحقق إجمالي الأصول نمواً قوياً بنسبة 14%، ليصل إلى 74 مليار درهم في النصف الأول من عام 2022، فيما بلغت الأنشطة التمويلية المدينة 47 مليار درهم، مرتفعةً بنسبة 11% عن نهاية عام 2021.

وبلغت ودائع المتعاملين 54 مليار درهم، مرتفعة بنسبة 15% عن نهاية عام 2021.

وقال رئيس مجلس إدارة الإمارات الإسلامي، هشام عبدالله القاسم: «لقد اكتسب أداؤنا القوي زخماً من ارتفاع الدخل الممول والدخل غير الممول، وارتفاع تمويلات المتعاملين، ما يعكس المناخ الاقتصادي الإيجابي لدولة الإمارات. وقد تمكنا أيضاً من الاستفادة من الانخفاض الكبير في كلفة المخاطر بفضل الاقتصاد القوي».

وأكد القاسم مواصلة الالتزام بدعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجعل دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ«الإمارات الإسلامي»، صلاح محمد أمين: «نما إجمالي أصول (الإمارات الإسلامي) بنسبة 14%، خلال النصف الأول من عام 2022، ليصل إلى 74 مليار درهم، ما يعكس دعمنا لاقتصاد دولة الإمارات القوي».

وأكد أن «الإمارات الإسلامي» كان من أوائل المصارف الإسلامية الذي يدمج الابتكار الرقمي في عملياته، ولايزال تركيزه على مشروعات التحول الرقمي يعود عليه بمكاسب قيّمة من حيث ولاء المتعاملين، وزيادة الحصة السوقية.

طباعة






Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close