News

ألبوم بيونسيه الجديد “رينيسنس” دعوة إلى حلبات الرقص


نيويورك: يشكّل صدور الألبوم السابع للنجمة بيونسيه منفردة الجمعة حدث الصيف الموسيقي، وهو بمثابة دعوة إلى الرقص تحت أضواء علب الليل وعلى رمال الشواطئ.
بعد ست سنوات على “ليمونايد”، عادت “كوين بي” إلى جمهورها من خلال ألبوم يحمل عنوان “رينيسنس” (“النهضة”)، يضم 16 أغنية تواكب استعادة العالم أجواء الفرح والاحتفال بعد مرحلة الجائحة، من خلال مناخات دونا سمر و”أبو الديسكو” جورجيو مورودر وجيمس براون.
وكتبت بيونسيه التي تبلغ قريباً الحادية والأربعين متوجهة إلى متابعيها البالغ عددهم 270 مليوناً على إنستغرام “جعلني هذا الألبوم أحلم وأهرب خلال وقت مرعب للعالم. لقد أتاح لي الشعور بالحرية والمغامرة في وقت لم يكن يتحرك سوى القليل من الأشياء”.
وأضافت “أردت إيجاد مكان يشعر فيه المرء بالأمان ، من دون أحكام. مكان يشعر فيه الواحد بالحرية من كل كمالية وتفكير مفرط. مكان ليصرخ المرء، وليحرر نفسه، وليشعر بالحرية”.
تسريب
مهدت المغنية لصدور الألبوم وأعطت فكرة عن نوعية مضمونه بأغنيتها المنفردة “بريك ماي سول” المستوحاة من موسيقى الرقص في تسعينات القرن العشرين، وتحديداً “شو مي لاف” لروبن س. وبدت هذه الأغنية بمثابة تحية لموسيقى الإلكترو وللفنانين والمجتمعات الشعبية والسوداء التي شكلت هذا النوع الموسيقي في شيكاغو في الثمانينات.
وفي “رينيسنس” أغنيات رقص أخرى، من بينها “كاف إت” و”فيرغوز غروف”. وينتهي الألبوم بالديسكو مع “سَمر رينيسنس” التي تستعيد أغنية دونا سمر “آي فيل لاف”.
ولصوت بيونسيه حضور بارز في “رينيسنس”، لكنّ الألبوم يبدو أكثر أشبه بنداء عاجل إلى حلبة الرقص التي تبرز، وبتحية لرواد موسيقى الفانك والسول والبيت والديسكو. وتعاونت بيونسيه مع عدد من الفنانين في الألبوم ، من بينهم نايل رودجرز وسكريليكس وغرايس جونز ، وبالطبع زوجها مغني الراب ورجل الأعمال جاي زي، الذي تشكل معه أحد الأزواج الأكثر بريقاً وتاثيراً في الثقافة الشعبية.
وتعرّض الألبوم للتسريب هذا الأسبوع لكن المعجبين ببيونسيه دعوا بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي إلى الصبر والانضباط.
وتوجهت المغنية إليهم مساء الخميس عبر حسابها على تويتر بتغريدة جاء فيها: “لم أر شيئاً كهذا من قبل. لا يمكنني أن أشكركم بما يكفي على هذا القدر من الحب والحماية”. وكشفت أيضًا أن “رينيسنس” ليس سوى فصل أول من مشروع يتألف من ثلاثة أجزاء.
تسويق تقليدي
درجت بيونسيه على أن يكون لأعمالها وقع الحدث والمفاجأة، لكنّها اختارت هذه المرة التمهيد لألبومها بطريقة أكثر تقليدية، فاكتفت بإصدار أغنية منفردة واحدة، وببعض المنشورات على الشبكات الاجتماعية، وظهرت على غلاف مجلة “فوغ” البريطانية ممتطية حصاناً، وسط الضوء الأحمر على حلبة للرقص.
منذ ألبومها “ليمونايد” الذي أصدرته عام 2016 وحقق النجاح الأكبر بين أسطواناتها، طرحت بعنوان “هوم كامينغ” ألبوماً يتضمن تسجيلاً حياً لأدائها في مهرجان كوتشيلا في عام 2018 وفيلماً عن مشاركتها هذه.
وأشاد النقاد بأغنيتها “بلاك باريد” التي صدرت في خضمّ الاحتجاجات الواسعة على أثر مقتل الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد على أيدي شرطيين بيض في حزيران/يونيو 2020.
وأتاحت هذه الأغنية للفنانة التي كانت بداية شهرتها مع فرقة “ديستنيز تشايلد” أن تصبح المرأة الأكثر فوزاً بجوائز في تاريخ جوائز “غرامي” لصناعة الموسيقى الأميركية، إذ بلغ عددها 28.
ولكن كزوجها جاي زي الذي يملك الرقم القياسي في الترشيحات لجوائز “غرامي”، ومجموعها 83، غالباً ما لم توفق في الفوز بالفئات الرئيسية، وهو ما يرى فيه البعض عارضاً يشير إلى ضعف التنوع في توزيع هذه الجوائز المرموقة.
(أ ف ب)



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.

close